محطات تحلية المياه, ملاحظات على فلاتر المياه

محطات تحلية المياه, ملاحظات على فلاتر المياه 

 هناك عدة أنواع من الفلاتر التى تستعمل فى المنازل لتنقية مياه الشرب من الصنابير و منها :
1.  النوع الأول : فلاتر بسيطة التركيب تحتوي على شمعة من الخزف أو البورسلين وتقوم بمنع مرور البكتريا والشوائب العالقة، وتعتبر من أبسط أنواع المرشحات وأرخصها ونطلق على هذا النوع (الفلتر الخزفي) .
ويفضل شراء المرشح الخزفي الأرخص سعرا للأستخدام العادى لأنه يتسم بسهولة فكه وتركيبه وغسله


2. النوع الثاني(الفلتر الثنائى) : ويقوم بوظيفتين أساسيتين وهما إزالة الشوائب والبكتريا وإزالة المواد العضوية وغير العضوية من خلال مرشح كربوني حيث تسبب تلك المواد رائحة أو طعما غير مرغوب في المياه بالإضافة إلى إزالة بقايا المبيدات العضوية التي قد تصل إلى مصادر المياه ولم تتم إزالتها كاملة في محطات تنقية المياه.


3. النوع الثالث (الفلتر الثلاثى) : ويتكون من ثلاثة أجزاء رئيسية وهي: الجزء الأول: مخصص أيضا لإزالة المواد العالقة والبكتريا - الجزء الثاني: مصنوع من مادة الكربون - الجزء الثالث : وحدة لإصدار الأشعة فوق البنفسجية أو لمبة لإنتاج غاز الأوزون للقضاء الكامل على الأحياء الممرضة الدقيقة والمتواجدة أحيانا في المياه.
وبالنسبة لمن يعانون مشاكل مرضية معينة و للذين يعانون من اختلاط مياه الصرف الصحي بالمياه الخارجة من الصنبور فيمكنهم استخدام النوع الثاني أو الثالث
4. النوع الرابع (فلتر التناضح العكسي( RO)): هناك وظيفة جديدة في بعض الفلاترالحديثة والتي تعمل على خفض تركيز الأملاح وتسمى تلك الوظيفة بالتناضح العكسي ويجب علينا الحذر من شراء الفلتر من النوع المزود بجهاز للتناضح العكسى ( Reverse Osmosis ) لأنه يزيل جميع الأملاح الذائبة في المياه والتي يحتاجها جسم الإنسان؛ وذلك طبقا لتقارير منظمة الصحة العالمية W.H.O والتي أقرتها بـ 1000 ملليجرام لكل لتر، كحد أقصى للأملاح الذائبة في مياه الشرب حيث أن الاكتفاء بشرب المياه المقطرة (الخالية من الأملاح) ،من الممكن أن يكون خطيرا لفقدها لعناصر الصوديم والبوتاسيوم والكلورايد والماغنسيوم و الكالسيوم في جسم الإنسان مما قد يسبب اختلال في ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم واختلال التوازن الأليكتروليتى بالجسم الذى يترتب عليه مشاكل فى الأعصاب والقلب. وحيث أن الفلتر يقوم بإزالة الكالسيوم والماغنسيوم واستبدالها بالصوديم فهذا يجعل المياه غير قادرة على إزالة الصابون من الجسم أثناء الاستحمام أو أثناءغسيل اليد ؛ مما يودي إلى حكة في الجسم وأمراض جلدية مختلفة.

ليست هناك تعليقات:

تابعنا عبر مواقع التواصل الاجتماعيه