أجهزة تحلية مياه منزلية: كيفية تصفية مياه البحر ؟

أجهزة تحلية مياه منزلية: كيفية تصفية مياه البحر ؟

كيفية تصفية مياه البحر 

 بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله. وبعد، نظراً للعجز المائي الذي تعاني منه الكثير من الدول، وبخاصة الدول التي تقع في المناطق الصحراوية والجافة من العالم، فقد لجئت تلك الدول إلى اتخاذ العديد من الوسائل والأساليب التي تساعد في تغطية هذا العجز، وسد احتياجاتها المائية، ومن تلك الوسائل: بناء السدود، وحفر الآبار الجوفية، وإنشاء الحفر الترابية، واستيراد المياه من دول أخرى، وتنقية المياه العادمة، وتحلية مياه البحر. وبعض الدول وصل بها العجز إلى عدم القدرة على الاستفادة من معظم الوسائل التي سبق ذكرها؛ لأن كميات الأمطار السنوية شحيحة جداً، وبالتالي لا فائدة من بناء السدود، وحفر الآبار الجوفية، وإنشاء الحفر الترابية. وفي ظل هذا الواقع، لجئت تلك الدول إلى وسائل أخرى أكثر كلفة، ومنها ما يسمى بـ (تحلية أو تصفية مياه البحر). تتميز مياه البحار بارتفاع نسبة الملوحة فيها، كما ترتفع فيها أيضاً نسبة الأملاح الذائبة، ومنها: أيونات الصوديوم، والكلوريد. وهذه العوامل تجعل مياه البحر أكثر كثافة من المياه الأخرى، وتجعلها غير صالحة للشرب والكثير من الاستخدامات الأخرى. فشرب مياه البحر يشكل خطورة على صحة الإنسان، فهذه الأملاح والمركبات الكيميائية التي ترتفع نسبتها في مياه البحر، تسبب للإنسان العديد من المشاكل الصحية، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وتسارع ضربات القلب، وفي بعض الأحيان يؤدي شربها إلى التسمم. كما أن مياه البحار لا تخلو عادةً من المواد العالقة والبكتيريا الضارة التي تؤثر على صحة الإنسان في حال شرب تلك المياه. ومن هنا جاءت أهمية القيام بتصفية وتحلية مياه البحر قبل استخدامها. إن تحلية مياه البحر: هي عبارة عن عملية تقوم على تحويل مياه البحر المالحة والغير صالحة للشرب إلى مياه عذبة نقية صالحة للشرب وللاستخدامات الأخرى. وتتم هذه التحلية في محطات مخصصة لهذا الأمر، حيث تتوفر فيها العديد من الوسائل والتقنيات الحديثة. وعملية تحلية مياه البحر هي عملية مكلفة، فهي تستهلك الكثير من الطاقة. تتم عملية تحلية مياه البحر في العادة بوسيلتين أساسيتين، وهما: التناضح العكسي، أو بالإنجليزية (Reverse Osmosis)، واختصارها: (RO). التقطير، أو بالإنجليزية (Distillation). إن التناضح العكسي يُعْرف أيضاً باسم الضغط الأزموزي العكسي، وتقوم هذه العملية على فصل الماء عن الملح بواسطة الضغط العالي. فبعد القيام بمعالجة الماء معالجة أولية، يوضع في آلات مخصصة، ويتم فيها تعريضه إلى ضغطٍ عالٍ، فينفصل الماء العذب عن الملح بمفعول هذا الضغط، ويمر عبر غشاء شبه نافذ إلى ناحية أخرى أقل ضغطاً ليتجمع فيها. 



وتتم هذه العملية عبر عدة مراحل، حيث يمر الماء في كل مرحلة منها من غشاء معين. وأما التقطير، والذي يسمى أيضاً بـ (التبخير)، فيقوم على رفع درجة حرارة الماء وإيصالها إلى درجة الغليان، ومن ثم القيام بتكثيف البخار الناتج عن هذا الغليان وتحويله إلى ماءٍ خالٍ من الملح والمواد الأخرى. وبعد ذلك تتم معالجة الماء، وإضافة بعض المواد إليه، ليصبح صالحاً للشرب وللاستخدامات الأخرى.

ليست هناك تعليقات:

تابعنا عبر مواقع التواصل الاجتماعيه